.

د احمد الحبوبي وليلة الهرير في قصر النهاية - منتديات الفكر القومي العربي
  

 الفكر القومي العربي
جمال عبد الناصر

آخر 5 مشاركات
انتفاضة الأسرى الفلسطينيين - الياس سحاب (الكاتـب : admin - )           »          العراق على شفا التقسيم - عبدالله السناوي (الكاتـب : admin - )           »          وتمضى ايام الاضراب ... فاين الامه ؟ (الكاتـب : د. عبدالغني الماني - )           »          توزيع و شخصنة السلطه في الدول العربية ب رؤيا دستورية مقارنه (الكاتـب : د. عبدالغني الماني - )           »          عبد النـــــــــــــاصر ورموز جماعة الإخوان المسلمين :عمرو صابح (الكاتـب : admin - )


  
العودة   منتديات الفكر القومي العربي > الساحات > الساحات العربية > العــــــــــــــــراق
 

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  
قديم 10-15-2007, 09:52   #1
ياسين جبار الدليمي
عضو رائد
 
تاريخ التسجيل: May 2007
المشاركات: 1,039
ياسين جبار الدليمي is on a distinguished road
افتراضي د احمد الحبوبي وليلة الهرير في قصر النهاية

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحْيمِ
( وإنَّ هذهِ امتُكُمْ أمةً واحدةً وأنا رَبُكُمْ فاتقونِ )

مركز العروبة للدراسات الاستراتيجية Al-Orooba Center for Strategic Studies
العراق – بغداد Iraq – Baghdad ساحة التحرير – عمارة التحرير Al-Tahrier Square – Al-Tahrier Building E-mail: oroobayassen@yahoo.com





الدكتور احـمد الـحبـوبي
وليلة الهرير في قصر النهاية




ياسين جبار الدليمي
E-mail: oroobayassen@yahoo.com





الدكتور احمد الحبوبي وليلة الهرير في قصر النهاية :
كيف ازهقت ارواح اكثر من خمسين عراقياً في ساعات قليلة ؟
لأبناء العراق سجلات مشرقة في مقارعة الظلم فكيف اذا كان شاهداً على هذا الظلم والتغريب تجرعه بنفسه عاشه وتعايش معه في اقبية قصر النهاية . ليحوله يراعه إلى قضية لو اتيح لمنتج عالمي ان يحولها إلى فيلم سينمائي بحصد جوائز الاوسكار ؟ ؟
فكانت هذه القصة المعاشة التي جرت وقائعها من جرائم وانتهاكات واغتيالات بل وإعدامات امام عينه ليجود بيراعه نقلاً حياً وواقعياً لأقبية ودهاليز قصر النهاية.
ولتكون هذه القصة شاهد إثبات وشاهداً على قصر النهاية . إنها وثيقة معززة لم يزل صاحبها حياً يرزق وله الدعاء منا بالعمر المديد وقد اكتحلت عيناه برؤية ثلاثة مدراء لقصر النهاية قد اعدموا من قبل سيدهم . وهم محمد علي سعيد / فاضل البراك / وفاضل الناهي في اوقات متباينة وبطرق مختلفة.
وأستاذنا وسيدنا الدكتور احمد الحبوبي سليل العائلة الشريفة المحامي ووزير العدل السابق ورمز التيار القومي العربي يختار عنواناً لهذه القصة (ليلة الهرير) الصادرة عن دار البراق .
بحجمها المتواضع وعدد صفحاتها (110) فانها مليئة بمشاهدات عيانية معززة بالوقائع والاحداث .
وليلة الهرير هي تلك الليلة الليلاء التي جرت وقائعها قبل 1400 سنة بين ( جيشي معاوية بن ابي سفيان والامام علي ابي طالب في صفين ) واجوائها القاسية ليربط القارئ بين اجواء تلك الليلة معركة واجواء قصر النهاية واني لأرئ ان سيدنا الحبوبي قد وفق أولاً في الإجادة في إختيار العنوان والمكتوب يقرأ من عنوانه وزمان حصول ليلة الهرير التي عايشها كان ليلة العشرين من كانون الثاني 1970 م بتهمة الاشتراك في ثورة ضد النظام البائد والتي سميت بحركة عبدالغني الراوي وننتقل في جو الهرير بين الزنازن ونزلائها فنجد :
المناضل راهي بن المرحوم الحاج عبدالواحد الحاج سكر والمناضل القومي الناصري الرائد الركن عبد الستار عبدالجبار العبودي الذي اعدم في دهاليز قصر النهاية بصورة وحشية
انور الجميلي / صلاح الغبان / وكيفية إعدامهما بصورة بشعة
المحامي عبدالمحسن الدوري / العقيد الطيار جلال أمين
السيدة / سعدية صالح جبر وطفلها الرضيع السجين
العميد شاكر مدحت السعود
حسن العكيلي / عبدالحسين كمونة
أما إنتقاله في جو الممرات والدهاليز والاقبية
فرجال العراق بالعقال والكوفية مكبلة ايديهم وارجلهم بالاصفاد ووجوهم على الحائط والملابس الشعبية / والبدلات الانيقة / وبالدشاديش / والسراويل او البيجاما
تتلاعب بكرامتهم صبيان العقول / ارفع رجلك ارفع يديك
وجهك إلى الامام سرْ / إلى الخلف دُرْ
قُمْ / اقعدْ / ممنوع الكلام
أقطعْ الكلام / اقطعْ اقطعْ يا ……
إنها انطباعات سجين / رهين / متُهم بالاشتراك بثورة فالحوار الداخلي بين السجين والمتهم والشخص الانسان وهواجس المحقق والجلاد والسجان نجدها في مكنون العبارة والكلمة وتدويرة الحرف العربي الذي رسمته أنامل من عاش المأساة / وليلة الهرير بكل معانيها
اعدامات / وحفلات الاعدام المجنونة : وكيف رأى الجثث تتناثر أجزائها وهي تستقبل زخات الرصاص من بنادق الكلاشنكوف
فتشم رائحة البارود مخلوطة برائحة الدم الزكي وكيف تترك الجثث التي ازهقت ارواحها في باحات القصر الحاضنة المناضلين والشرفاء من ابناء العراق …
لا نريد الاثقال على القارئ الكريم سرداً مأساوياً ولنقل كانت ولم تزل ذاكرة سيدنا الحبوبي وقاده ولم تغفل تصويرها عبر يراعه الذي اجاد نقلاً سواء بالمشاهد التي شاهدها او اجواء المحاكمات التي يمزق سكونها صوت الرصاص في غرف التحقيق عبر مسدس المحقق او في الساحات الجانبية في حفلات اعدام مجنونة لتسجل في ذاكرتنا صفحات مؤلمة ومريرة عن النهج الدموي ستبقى لنا وللاجيال القادمة (( تلوح كباقي في الوشم في ظاهر اليد )) لحقبة في تاريخ العراق وليخرج سيدنا الحبوبي من قصر النهاية متسائلاً مع نفسه عن السبب والاسباب التي حالت دون اعدامه ويجيب قائلاً:
لقد علمت بشكل قاطع بعد حين ان بعض قادة حزب البعث كانت تنوي التخلص من القوميين والوحدويين قي تلك الليلة الليلاء ولكن السلطة لم تنجح الا في اعتقاله هو وحده و توارى عن العيون المطلوبين من مدنيين وعسكريين فأسقط في ايدي القتلة فلو نجحوا في اعتقال القوميين المطلوبين لبادروا لاعدامهم دون ابطاء. فتم اطلاق سراحه لعدم ثبوت الادلة وليترك العراق مغترباً في القاهرة اضطراراً وها هو سيدنا الدكتور احمد الحبوبي بيننا فلم يشخ ولم يزل يعتمر بالعطاء وطوبى للمناضلين ولنا بكم وبكل المناضلين فخراً …
ياسين جبار الدليمي
E-mail: oroobayasen@yahoo.com
ياسين جبار الدليمي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
 
  
قديم 12-09-2009, 08:50   #2
أحمد الضاني
عضو رائد
 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
الدولة: USA
المشاركات: 2,125
أحمد الضاني is on a distinguished road
افتراضي

حاوره : حاتم محمدعبد القادر 12/01/2009
القاهرة ـ وكالة الاخبار العراقية ( واع ) : أحمد الحبوبى سياسى عراقى مخضرم قومى النزعة ، عروبى الإنتماء ، له صولات وجولات فى حقل النضال من أجل العراق والعروبة ، ألف كتاباً شهيراً بعنوان "ليلة الهرير فى قصر النهاية" نفذت منه ثلاث طبعات كاملة – لا يتسع المقام للحديث عنه هنا – كما له كتاب آخر بعنوان "أشخاص كما عرفتهم" متضمناً 12 شخصية عربية على رأسهم الزعيم الراحل جمال عبد الناصر و عبد السلام عارف و فيصل آل سعود .
ولد الحبوبى فى مدينة النجف وتدرج فى مراحل التعليم ليتخرج من كلية الحقوق سنة 1955م ، وقد مارس العمل السياسى منذ نعومة أظافره فى صفوف حزب الإستقلال
( قومى النزعة ) ثم مارس المحاماه فى مكتب صديق شنشل وزير الإرشاد القومى فى إنقلاب سنة 1958م بقيادة عبد الكريم قاسم ضد الملكية ، أُعتقل من الإتجاه الشيوعى ليهرب بعدها إلى مصر سنة 1960م ، ليعود إلى العراق سنة 1963م ، وكان أحد مؤسسى الحزب العربى الإشتراكى العراقى وتم إختياره وزيراً سنة 1965م للشئون البلدية والكروية فى حكم عبد السلام عارف فى وزارة طاهر يحيى ، وإستقال من هذه الوزارة ليعين مرة أخرى سنة 1967م وزيراً للعمل والشئون الإجتماعية فى حكم عبد الرحمن عارف وإستقال أيضاً بعد ستة أشهر .

تم إعتقاله صبيحة إنقلاب حزب البعث سنة 1968م وأعتقل بعدها أيضاً ثلاث مرات لموقفه المعارض لسياسات حزب البعث ، وإستطاع أن يفلت من قبضة حزب البعث الحاكم متوجهاً إلى أوروبا وسوريا لينتهى به المطاف إلى مصر فى 26 سبتمبر سنة 1970م والتى ظل مقيماً بها حتى اللحظة .

ثمانية وثلاثون عاماً عاشها الحبوبى بين أحضان مصر والمصريين لتكون له الملاذ الآمن متمسكاً بسياساته المعارضة لكل التيارات غير العروبية وغير الوطنية .

فى حوار إتسم بالجرأه والمصارحة كان لنا هذا الحديث مع أحمد الحبوبى وزير العمل العراقى الأسبق عن مستقبل العملية السياسية فى العراق والإتفاقية الأمنية بين العراق وأمريكا والتى أثارت جدلاً واسعاً مؤخراً ، ومستقبل الوجود الأمريكى ، وقضايا عديدة تناولها الحوار .

الاتفاقيه الامنيه بين بغداد وواشنطن والتى اثير حولها جدل كبير مستمراً ..كيف ترى هذه الاتفاقيه ؟

 هذه الاتفاقية او هذا المشروع الذي تم ابرامه بين العراق وامريكا لم يعلن للراي العام , كذلك نواب العراق لم يطلعوا عليها ولا المسودة او الصيغة النهائية ليبلغوا الشعب العراقي بها , ولكن ما ترشح عن هذه الاتفاقية شيء لا يسر العراق وليس في مصلحته , حتى الحكومة واطرافها والاحزاب المؤتلفة فيها كثير منهم افتقدوها, فا لكل تناولها كمعارض لها ؟ لان هذه الاتفاقية تمس السيادة العراقية .

علاوة على ذلك ان الطرفين غير متكافئين فامريكا كدولة احتلال والعراق كدولة واقعة تحت الاحتلال , فامريكا بجبرتها وقوتها (160الف جندي ) دولة ذات نفوذ تستطيع ان تملي شروط تمس السيادة العراقية , لذلك الشعب العراقي حتى لو لم يطلع على هذه الاتفاقية وبنودها فهو رفضها , والحكومة الحالية كانت تتلكا – في تقديري – كسبا للوقت انتظارا لنتيجة الانتخابات الامريكية .

وبعيدا عن الاتفاقية فانا ضد العملية برمتها , فانا كرجل وطني عراقي نظرت الى الاحتلال الامريكي بمعارضة شديدة , لا اسمح به مهما كان النظام السابق سيء , فكان من الاولى ان يسقط بايدي عراقية , سواء بايدي الشعب او بايدي الجيش فكان هذا كفيلا بان ينهي الحكم الفاسد الديكتاتوري .

اما ان تاتي دولة اسمها امريكا لها اهدافها واجندتها الخاصة فقامت بعملية تغيير العراق لمصلحتها الخاصة ومعها – للاسف الشديد – بعض القوى العراقية , التي ارتضت ان تتعاون ضد العراق تحت هذه الشرعية او ذاك او تحت هذا التبرير او ذاك , بحجة التعاون مع المحتل الذي اتخذ اسما اخر هو القوات متعددة الجنسيات .

فالعملية السياسية كلها من سقوط النظام في 9/4/2004 وحتى الان وكل ما تمخض عنها من انتخابات وتعديل في الدستور ....الخ غير سليم وقد قلت ذلك في الصحف والفضائيات المختلفة , فالمطروح على الساحة العراقية واعتداء على كرامة الشعب العراقي , وتتضمن بنودها معاني مكاكة وامتيازات لصالح المحتل الامريكي.

وانا هنا اردد المثل المشهور ( ما اشبه الليلة بالبارحة ) والبارحة هنا عندما احتلت بريطانيا العراق عــ 1917ـام ابان الحرب العالمية الاولى , فعرضت بريطانيا العظمى على العراقيين معاهدة 1922 وحصلت على انتداب العراق وقد قاطع الشعب العراقي الانتخابات التاسيسية والمعاهدة , ولعب رجال الدين دور خطير ضد فيصل الاول ملك العراق ضد هذه المتاهدة البريطانية , واليوم ايضا اتوقع ان المواطن العراقي سيرفض هذه الاتفاقية التي جاء بها الامريكان .

• في يناير الحالي ستجرى انتخابات المحليات والمحافظات نريد القاء مزيد من الضوء على هذه الانتخابات وتصوركم لها .

 حتى يعلم الجميع انه قبيل سقوط النظام السابق صار هناك اتفاق صريح بين بعض القوى التي كانت يوما تسمي نفسها قوى المعارضة العراقية , وهذا الاتفاق تم بين كل من الاكراد ممثلين في الاخوين جلال الطالباني ومسعود البدزاني الذي يمثل الان التحالف الكردستاني وبين فئات تحمل طابعا اسلاميا اسمه المجلس الاسلامي الاعلى , كان يمثله المرحوم السيد باقر الحكيم , وفصائل اسلامية اخرى , هذا الاتفاق كان هدفه تقسيم العراق فيدراليا .

فمثلا الاكراد حصلوا فيدرالية الشمال العراقي والمحافظات الكردية العراقية مثل السليمانية واربيل ودهوك , وهناك فيدرالية اخرى تشمل جنوب العراق ( من البصرة حتى النجف الاشرف ) وهذه تتبع المجلس الاسلامي الاعلى , وهذه بصريح العبارة للشيعة .

اما الفيدرالية الثالثة فهي للاخوان السنة وتسمى المنطقة الغربية ...هكذا تم الاتفاق وجاري العمل على تنفيذه بهذا التقسيم الفيدرالي , فيدرالية كردية وفيدرالية شيعية وفيدرالية سنية.

من هنا فان الانتخابات سواء المحلية او البرلمانية كلها تصب في هذا الاتجاه , والاغلبية ستكون لتيارات الاسلامية التي يمتلها المجلس الاسلامي الاعلى , وحزب الدعوة وابناءهم والاكراد .

والجاري الان هو التحشيد من اجل انتخابات المحليات ان تحصل المحليات حسب الدستور العراقي الذي اباح لاي محافظة او اكثر ان تصبح فيدرالية ... لان انتخابات المحليات مهمة جدا لتنفيذ هذا المخطط .

وبعد مرور خمس سنوات من سقوط النظام السابق فان الشعب العراقي لمس عدم مصداقية المشاريع والشعارات التي جاءت بها هذه الاحزاب المؤتلفة , ذلك ان الذي اعرفه جيدا ان الشعب العراقي بدا لا يندفع وراء هذه الشعارات , فهناك نكوص في الذهاب الى انتخابات المجالس المحلية , ففي الخمس سنوات الماضية لم يحصل الشعب العراقي على شيء , لا استقرار امني ولا تحسن اقتصادي , بل مزيد من التفتت والتمزق والانقسام .
• اذن هذه الانتخابات تراها وهمية او صورية ؟

نعم , هي وهمية ; ولذلك تنفق اموال طائلة من اجل كسب الاصوات , فنسمع عن شيء اسمه مجالس الاسناد يتبناها رئيس الوزراء نوري المالكي من اجل ان يكسب رؤساء وعشائر قبائل في وسط الجنوب باعزاءات مادية حتى يكسب منهم الانتخابات , فالمواطن العراقي لا يذهب لصندوقالانتخاباتالا بدافع مادي , من اجل شراء الاصوات في الانتخابات
المحلية .

• لو تحدثنا عن محافظة الموصل وماشههدته مؤخرا من استهداف المسيحيين العراقيين هناك , ما قولك في هذا الامر ؟

 انا شخصيا كانسان ضد العدوان على اي ناس او على قومية معينة , فالعراق موحد طوال عمره بكل مكوناته الدينية والطائفية والعرقية .

ولكن ما حدث فهو يفعل ايد اجنبية خبيثة من اجل احداث بلبلة وفوضى في العراق .
فهناك اعداد كبيرة من المسيحيين في محافظة الموصل وابعادهم نوع من الخلخلة الاجتماعية كما حدث في مصر ايضا , ولاهم عابات ولا يحملون سلاح .

ولكن كل ما حدث هو بغرض ايقاع الرعب في نفوسهم وبالتالي التهجير القسري لاحداث فوضى وبلبلة لاعطاء صورة عن الشعب العراقي انه غير امن وغير مستقر .

• كيف ترى مستقبل الوجود الامريكي في العراق خاصة في ظل ما نراه اليوم من عدم استقرار امني عن الاموال الطائلة التي انفقت على قوات لهذا العرض ؟

 لقد سبق الاحتلال الامريكي احتلال بريطاني وقد حمل الاحتلال البريطاني عصاه ورحل , وفي تقديري انه مهما طال الزمن فالشعب العراقي قادر على تحرير نفسه .
كما ان البند الاساسي لبرنامج الرئيس الامريكي المنتخب باراك او باما هو انسحاب الجيش الامريكي من العراق خلال 16 شهر , لانه يمثل عبئ كبير على الامريكان , والعراقييون والمقاومة الوطنية اقلقوا مضاجعهم وارهقوهم ماديا ومعنويا , علاوة على سمعتهم السيئة امام العالم كله .

• في حال امتداد الازمة المالية العالمية خاصة بعد حصول اوباما للحكم في امريكا ... هل هذا من شانه ان يعجل بانسحاب الجيش الامريكي ؟
 نعم , هذا صحيح ; وموضوع يشغل الادارة الامريكية , فلماذا تنفق شهريا 12 مليار دولار او اكثر نظير تواجدها في العراق , حتى قيل ان احد اهم الاسباب الرئيسية للازمة المالية الاخيرة ترجع لاستمرار الاحتلال الامريكي للعراق ونفقاته المتزايدة , فهناك مليارات تنفق شهريا ترهق الخزينة الامريكية والشعب الامريكي يتسائل اليوم : ما لنا والعراق لننفق هذه المليارات ؟ !

الامريكان حينما احتلوا العراق كان هدفهم ان يهيمنوا امنيا على المنطقة واقتصاديا افقار العراق وحماية لاسرائيل , فهذه استراتيجية امريكية معروفة ... لكن الوجود الامريكي سوف لا يستمر .

• لو انتقلنا الى الاوضاع الداخلية في العراق ... ماهو مستقبل العملية السياسية في العراق ؟

 والله ما يبنى على ارض غير صلبة حكمه الزوال , والمثل المصري يقول : " في النهاية لا يصح الا الصحيح " فكل ما هو موجود من تشكيلات وهيئات ومؤسسات كلها بنيت على اسس غير وطنية , فالشعب العراقي منذ سقوط النظام السابق وحتى الان اتضحت الصورة امامه ان الحاكمين ملفقين ; لذلك ارى ان المستقبل يكون في عودة العراق ليمتلك زمام اموره بنفسه , ليصبح المواطن العراقي حرا يختار الحاكم بشكل حر , ففي تقديري ان هؤلاء الحاكمين وجودهم مرهون بالوجود الامريكي , فاذا ما انسحبت امريكا من العراق فكل العناصر التي جاءت معها سيرحلون عنها .

• كثيرا ما يوجه اللوم الى الدور العربي في العراق وخصوصا جامعة الدول العربية .... كيف تقيم ذلك وما رؤيتك لهذا الدور ؟

 يا سيدي ليس من الان فقط , فالدور العربي لم يكن له اي حضور , فاين كان اثناء الحرب العراقية الايرانية واين كان اثناء غزو العراق للكويت , رغم ان العرب وجامعتهم لهم دور كبير وخطير ولكن لا يمارس , فقد سارعوا الحرب العراقية الايرانية – بادارة امريكية – ضد النظام الملامي في ايران , فدائما الدور العربي دور تابع غير مبادر .

بعد سقوط بغداد اصبحت الدول العربية والجانعة العربية تنظر نظرة الريبة والحذر الى العهد الجديد , واخيرا بدات امريكا تضغط على بعض الدول العربية وفعلا بدات هذه الدول في الاستجابة , وتمثل ذلك في ارسال بعثات دبلوماسية او سفراء الى العراق .

ففي عهد صدام حسين كانت الدول العربية متخوفة منه , وبعد سقوطه ما تريد امريكا تفعله وينفذه العرب ايضا , فلم يكو نللعرب اي دور مبادر بشان العراق , اللهم منذ ثلاث سنوات كانت هناك مبادرة بتيمة , حين عقدت الجامعة العربية مؤتمر المصالح الوطنية – حضرته شخصيا – لكن لم ينتج عنه شيء , فلم يعد هناك القيادات المؤثرة او الانظمة المؤثرة التي تلعب دورا خطيرا في هذا الوطن العربي , مع الاسف كل نظام مشغول بقضاياه الداخلية , واكبر دليل حين احتلت امريكا العراق لم نسمع صوت عربي احتج على الدخول الامريكي الى العراق التي هي عضو مؤسس للجامعة العربية ,.

الجامعة العربية – للاسف الشديد – جامعة لانظمة وكل قراراتها مايعة , فمثلا مشكلة لبنان لولا تدخل قطر ورعايتها ما كان الحل , والاوضاع الحالية في السودان والصومال تؤكد ذلك, فهي تمثل الانظمة والانظمة غير قادرة , فالفاعل الاساسسي هو الاجنبي , فالانظمة العربية لا تملك التصرف في اي جزء من وطنها .

• بناءا عليه ماهو الدور النموذجي الذي ينبغي ان يكون عليه العرب؟

 يا سيدي هم لا يملكون شيئا , انا اعول على الشعب العراقي , او اي شعب يعاني من مشكلة ان ان يحلها بنفسه لا يعتمد على الجامعة عربية – مع احترامي لها – او غيرها , منهم غير قادرون على انقاذ اي شعب منهم , اذن المحول الاساس عليه هو الشعب العراقي من خلال مقاومته الوطنية , فهو الذي يمضي في الطريق لحل مشكلته .

• ماذا عن احتمالية الصراع العربي الايراني على الساحة العراقية ؟

 العراق له جاران كبيران خطيران في الشمال والشرق هما تركيا وايران , والجاران تبادلا احتلال العراق وكل دولة لها مصالحها ... لكن ايران كدولة كبيرة لها حدود مشتركة حولي 1000 كم مع العراق ترى ضرورة تامين مصالحها في داخلها خاصة وان امريكا جاءت لتحتل العراق وتتحكم في مصيره , وامريكا لها تخوف من ايران من خلال المشروع النووي الايراني الذي يهدد اسرائيل .

اذن ايران ( وهذا ليس دفاعا عنها ) ترى ان من مصلحتها ان النظام العراقي يكون في حالة انسجام منها ولذلك بدات تطلب كثيرا من الحلفاء والاصدقاء في الحكم وخارج الحكم , فايران رات ضرورة حماية نفسها في ظل الوجود الامريكي في العراق , وتسعى الا يكون الاتفاق الامني الجديد مع العراق ضارا لمصلحتها او مهدد لامنها .
• ولكن هل مصالح ايران تتجاوز تامين الحدود الجغرافية مع العراق ؟ !

 نعم , انا معك ان هناك تسلل الان , فايران من ذكائها كدولة تتعاون مع طالبان التي هي عدو منهجي لها , طالبان التي كان يقض مضاجعها في افغانستان , الان اصبحت ايران ممرا , فهي لها طالبان عدوة .

هذا صحيح صحيح ولكن طالبان تستقل الارض الايرانية للوصول الى العراق, وفي السابق كانت ايران صامتة ; لان العراق يحكم بايد وطنية , لكن الان الوضع مختلف , فالعراق محتل وهذا يهدد ايران .

• في نوفمبر 2009 ستجري الانتخابات البرلمانية ... ما هي اهم المفاجئات المتوقعة حيال ذلك ؟

 اتوقع عدم اقبال المواطن العراقي على هذه الانتخابات , فلم يعد متحمسا وليس لديه دافع للخروج بعد ان لمس عدم مصداقية الشعارات التي اتت بها هذه الحكومة الملفقة , ففي تقديري ان الصورة ستتغير , فالبرلمان الذي كان يسيطر الشيعة والاكراد , اتصور انه سيتغير في الانتخابات القادمة .

• في امريكا فاز الديموقراطيون مؤخرا بالحكم ... ما تاثير ذلك على العلاقات العراقية الامريكية والوجود الامريكي في العراق ؟

 في الحقيقة انه يفوز اوباما في الانتخابات الرئاسية الاخيرة وتوليه رئاسة امريكا ربما يفي بما قال اثناء حملته الانتخابية من سحب قوات بلاده من العراق ; لان ما تنويه الادارة الامريكية يبقى في علم الغيب ... ولكن هذا الامر في حقيقته بايدي العراقيين , لا بايدي اوباما ولا غيره .

لو ان العراقيين توحدت قواهم الوطنية وابقوا مصرين على طرد المحتل بالقوة الجبرية بالمقاومة سيطر المحتل ان يخرج , اما ان يبقى العراقيين منقسمين , متناحرين , متقاتلين , سيبقى الاحتلال جاثما على انفاسه .

• في اول زيارة الى مصر سالت د/ نوري المالكي رئيس الوزراء العراقي عن الخطة الامنية التي وعد بها الشعب العراقي في ظل ما نراه من عشرات القتلى وضحايا العمليات الارهابية يوميا ...
فاجاب المالكي : ان من يقوم هذا لا يعرف وغير مطلع , على الاوضاع في العراق وما نفعله من اجل استقراره الامني ...

ويريد المالكي ان يصف من يسال عن ذلك بانه جاهل ... ما تعليقك ورؤيتك في هذا الصدد ؟

 يرد الحبوبي : المالكي اجابته غير دبلوماسية ويستكمل شارحا : الاحزاب في العراق والتي تعمل مع الامريكان ليس لديها الخبرة السياسية سواء المالكي او غير المالكي فهذه الاحزاب والقوى المعارضة التي اتت بعد سقوط نظام صدام حسين , عاشوا طوال عمرهم خارج العراق فكونك معارض شيء وكونك تدير حكما شيء اخر .

وهؤلاء الموجودين حاليا ليس لديهم اي خبرة لا في الادارة ولا في السياسة ولا في الاقتصاد , فلا يملكون اكثر من عدة شعارات , فالمعارضة قد تكون جيدة في المعارضة , لكن قد لا يكون جيدة في الحكم .

والعراق الان ساحة مفتوحة لكل الجهات داخلية وخارجية , هناك قوة داخلية عراقية لها ارتباطات بالخارج وقوة من الجوار ومن خارج الجوار , ايضا هناك دول عربية وغير عربية لها عناصر داخل العراق تعمل على زعزعة وعدم استقرار امنه وتلعب في الساحة العراقية , فالعراق الان مفتوحة , فلكي يتحقق الامن يجب ان تقضي علىقوات الاحتلال ولكي يتحقق ذلك فيلزم وجود حكومة وطنية حقيقية لا تفرق بين الشيعة والسنة والاكراد والمسيحين , فتكون حكومة وطنية يجمعها جامع وطني واحد ,وهذا غير مسموح به الان .

فانا كوطني عراقي ذهبت الى العراق بعد السقوط سنـ 2004ـــة , ولكن لم استطيع ان اتاقلم على الاجواء ; لان هذه الاجواء اهدافها تتناقض مع اهدافي , كما تم التضييق علي , فلم اكتب في صحيفة , ولم اظهر في تليفزيون , وقيدت حركتي واتصالاتي وانا العراقي بن عراقي ; ذلك لاني اتحدث بلغة النشاز وهي لغة الوطنية الوطنية , لذلك غير مسموح لاي صوت وطني ( سني , شيعي , كردي , تركماني ) ان يسمع وسط هذه الاجواء .

• طبقا لتقارير مفوضية اللاجئين بالامم المتحدة فهناك مايزيد على على اربعة ملايين و 600 الف لاجيء ونازح خارج العراق يمثلون 15 % من عدد السكان ... ترى ما هي اوضاع واحوال هؤلاء ؟

 بالنسبة للعدد لا توجد احصائية دقيقة , ولكن بالفعل تجاوز عددهم اربعة ملايين عراقي يعيشون خارج العراق .
ومما يؤسف له ان هذا العدد ليس الان , ولكن قبل السقوط كان هناك اعداد كبيرة بالملايين سواء في ايران او في سوريا او في اوروبا او في مصر , ولكن زادوا بشكل اكثر بعد السقوط نظرا الانفلات الامني والتطهير العراقي .

وهناك نوعان من اللجوء : لجوء داخلي ولجوء خارجي , فالاول يحدث من مدينة الى مدينة ومن حي الى حي , فقد حدث بعد السقوط اكبر عملية تمزيق وتهجير للشعب العراقي فقد حدث ان الحي الذي كان به اغلبية شيعية كان يهجر المسلمين السنة والعكس صحيح , هذا طبقا لخلاف التهجير الخارجي .

الان في سوريا يوجد دمليون عراقي , وفي الاردن مليون اخر , اضف الى ذلك ملاحقة العلماء والاطباء و المثقفين والسياسيين , فقد عملوا على تفريغ العراق من عقوله وسياسيه طبقا للخطة الصهيونية الموضوعة لذلك .

• هل انت من المؤيدين لحقيقة التواجد الاسرائيلي في العراق ؟

 طبعا , فهذا منطقي . امريكا والمحافظون الجدد الذين ورطوا بوش في افغانستان والعراق .... هل يا ترى ان اسرائيل بعيدة عن الموضوع ؟ ! هناك تنسيق بين اسرائيل وامريكا , وهكذا قرانا وعرفنا , كما سمعنا عن سجن او غريب سيء السمعة ان كان به محققين يهود يشتركوا مع الامريكان في التحقيق مع المعتقلين العرب هناك , فمن الطبيعي ان هذه افضل فرصة تستغلها اسرائيل في ظل هذه الظروف السيئة .

• لو عاد الحال بالعراق كما كان زاخرا بالخير وبصفتك وزير عمل سابق كيف تكون اوضاع العمالة في العراق وموقع عمال مصر من هذه العمالة ؟

 العراق بلد ثري وبلد فيه نهرين , وارض خصبة وسيكون محتاجا لايدي عاملة , وعندما يعاد بنائه من جديد اقتصاديا وزراعيا وصناعيا , سيكون اقرب الناس الى العراق هم المصريون , ففي العهد السابق ابان الحرب العراقية الايرانية كان العراق يستوعب حوالي 3 مليون مصري .
__________________
أحمد الضاني غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
 
  
قديم 12-09-2009, 09:18   #3
جمال الصباغ
عضو رائد
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 7,347
جمال الصباغ is on a distinguished road
افتراضي

انصح بقراءة كتاب المناضل أحمد الحبوبي

«ليلة الهرير في قصر النهاية»

في الوصلات التالية

http://www.alfikralarabi.org/modules...rticle&sid=579

http://www.alfikralarabi.org/modules...rticle&sid=573

http://www.alfikralarabi.org/modules...rticle&sid=574

http://www.alfikralarabi.org/modules...rticle&sid=575

http://www.alfikralarabi.org/modules...rticle&sid=576

http://www.alfikralarabi.org/modules...rticle&sid=577

http://www.alfikralarabi.org/modules...rticle&sid=578
__________________





الحل الذي يصون حرية الوطن من الإستعمار وحرية المواطن من انظمة القمع والفساد والإستبداد
هو الحل الذي يضمن استعادة الإنسان العربي لكرامته المفقودة.



جمال الصباغ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
 
  
قديم 12-11-2009, 05:58   #4
محمد العرب
عضو رائد
 
تاريخ التسجيل: Jun 2008
المشاركات: 3,306
محمد العرب is on a distinguished road
افتراضي

الأخوة الأعزاء
تحية الوحدة والنضال :
ليس هذا الوقت المناسب لتقيم اخطاء حزب البعث في العراق ، ويبقى حكم الشهيد صدام حسين افضل مليون مرة من العصابات الطائفية والشعوبية التي تحكم العراق بعد الأحتلال .
المطلوب من كل القوى القومية العربية التكاتف والقاء رواسب ومراهقات الماضي خلف ظهورنا ، والنظر إلى المستقبل الوحدوي المنتظر ، ام ما زلنا نختلف حول داحس والغبراء ، ومن احق بالخلافة ابو بكر ام علي ، لندع هراء الماضي القريب والبعيد ، ولنقاتل الصهاينة والمتصهينين بكافة روافدنا القومية كما يقاتلوننا كافة.
__________________
من حقك أن تؤمن بقضية عادلة ووطنية
وتكون رائعا عندما تدافع عنها بكل ما
تملك من القوة
محمد العرب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
 
  
قديم 12-11-2009, 11:35   #5
جمال الصباغ
عضو رائد
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 7,347
جمال الصباغ is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المطلوب من كل القوى القومية العربية التكاتف والقاء رواسب ومراهقات الماضي خلف ظهورنا ، والنظر إلى المستقبل الوحدوي المنتظر
لا ادري اذا كان الإشارة الى حقبة مؤلمة من التاريخ الحديث يعتبر من مراهقات الماضي ؟
__________________





الحل الذي يصون حرية الوطن من الإستعمار وحرية المواطن من انظمة القمع والفساد والإستبداد
هو الحل الذي يضمن استعادة الإنسان العربي لكرامته المفقودة.



جمال الصباغ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
 
  
قديم 12-12-2009, 05:19   #6
جمال الصباغ
عضو رائد
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 7,347
جمال الصباغ is on a distinguished road
افتراضي

شهادة من ما يسمونه "مراهقات الماضي"

اقتباس:
أن أرهاب البعثيين في العراق ليس خطأ ولكنه جريمة / خالد العزاوي

--------------------------------------------------------------------------------
أن أرهاب البعثيين في العراق ليس خطأ ولكنه جريمة / خالد العزاوي
أن ذكرأرهاب حزب البعث في العراق والنظام السابق ليس خطأ من أخطأ حزب البعث ، ولكنه جريمة بحق القوى القومية الناصرية في العراق ، فأن ألالاف من الناصريين الذين تعرضوا الى ممارسات قمعية متنوعة الاشكال ، فمن قتل بمحاكمات وهمية على الواقف كما يقول المثل الشعبي العراقي في قصر النهاية ( المعتقل الرهيب في بغداد والتي دفن الناصريين حفر الاسمنت لاتغيب عن أحد ، كما أن الكثيرين قضوا أعمارهم في السجون أو في المنافي البعيدة بسبب الانتماء الى الاحزاب الناصرية ، أو عاشوا ملاحقين وعليهم دوما أن يراجعوا فروع الحزب أو الامن وأن يقدموا كشوف بتحركاتهم اليومية وعناوينهم والمهن التي يزاولونها ، ومع من يلتقون ، وأذا كان موظفاً فالمصيبة أكبر ، فهو سيبقى موظفاً في الدرجة الدنيا تحت رئاسة أناس أقل منه شهادة وخبرة ووطنية ، وحتى أيام الحرب العراقية ـ الايرانية ، والذين آلتحقوا بخدمة المكلفية أو الاحتياط كانوا يبعدون الى الخنادق الامامية في جبهة القتال ، وأشاعوا الفساد في أوساط الناصريين ، فالذي يوشي بجماعته يعطى مناصب جيدة ويعيش حياة كريمة ، لقد تحول الناصريين الى كسبة وسواق تكسي وأعمال لاتتلائم مع شهاداتهم ، ولدي مئات الشهادات عن الارهاب البعثي تجاه الناصريين ، وأذا كان الاخ لايعرف ذلك وهو أبن العراق فتلك مصيبة كبرى ، ففي مدينته أعدم ثلاثة من خيرة المناضلين الناصريين ، وقد هربت عوائل كثيرة من هذه المدينة الى مدن أخرى حتى تتخلص من مضايقات رجال الحزب والامن ، يأخي في سنة واحدة من سنوات السبيعينات كان يوجد في سجن أبي غريب أكثر من مائتين وخمسين ناصرياً حسب كتاب صادر من الامن العامة عثرت عليه وممكن أن أنشره ، يأخي يوماً جاء قصي بن صدام حسين الى سجن أبو غريب ووجد سبعمائة معتقل محكوم بالاعدام ، فتعجب الرجل وأمر أمر السجن أن يعدموا حتى الصباح الباكر من يوم غد ، ليس خطأ وأنما جريمة يعيشها أولاد وعوائل الناصريين الى يومنا هذا ، فالاحزاب الاسلامية وغيرها التي تحكم تحت ظلال الاحتلال أعتبرت الناصريين قوميين وصداميين وعاملتهم على هذا الاساس ، لقد أستشهد أكثر من ثلاثمائة ناصري في سنوات الحرب الطائفية والاعتقالات مستمرة حتى هذه اللحظة لكونهم ناصريين ، وحتى النساء أدخلن الى المعتقلات لكون أزواجهم أو أباءهم أو أخوتهم ناصريين ، لا أعتقد أن ذلك خطأ على الاطلاق ، ولا أريد أن أذكر الكثير من هذه الممارسات ، أن الكثير من الناصريين يرون في البعثين العراقيين وممارساتهم بأنهم الذين دمروا الحركة القومية العربية في العراق عن طريق تدمير الاحزاب الناصرية ، وحاربوا عبد الناصر بشكل بشع عن طريق هذه الممارسات وأخرى أعلامية ، فكيف يرتاح الناصري للبعثي وهو يسمع أذاعة بغداد في ليلة وفاة الزعيم الخالد تذكر بأن تحية كاريوكا ترقص في الفن وأن عبد الناصر يرقص في السياسية ، وأن عبد الناصر أبو روغال ( الذي دل أبرهة الحبشي على مكان بيت الله ) ، يأخي لاتنكأ الجروح ، فأستطيع أن أذكر الكثير في فترتي حكم حزب البعث في العراق عن عبد الناصر والناصريين وما قالوه ومافعلوه ، الكثير من الناصريين يحتجون اليوم على وجود البعثيين في الاحزاب القومية والناصرية ولا يرتحاون لوجودهم وان قيلوهم فعلى مضض .
أن أي حكم ليس في ظل الاحتلال أفضل ألف مرة من حكم تحت الاحتلال .
لقد ألقت الاحزاب القومية الناصرية في العراق خلف ظهرها الممارسات الاجرامية لحزب البعث ، وقد كانت الداعية الى التمييز بين البعثين وخاصة أولئك الذين لم يعملوا في الاجهزة الامنية والمخابرتية ، والاعضاء الكبار في حزب البعث ، ومراهقات الماضي ليست تنطبق على الناصريين ولكن تنطبق على البعثيين العراقيين .
أن الممارسات الاجرامية ليست ( هراء ) الماضي البعيد والقريب وعلى كل ليست كلمة مناسبة على الاطلاق في هذا المنتدى .
لقد قاتل الناصريين الصهاينة والمتصينين منذ زمن بعيد وليسوا في حاجة الىأن يذكرهم أحد بمبادئهم .
أن ما ذكره الدكتور أحمد الحبوبي من أرهاب هو في ليلة واحدة فقط من الالاف الليالي العراقية السوداء في حياة الناصريين وهو شهادة واحد من الناصريين وليس شهادة الالاف الناصريين الذين تعرضوا الى هذا الارهاب
__________________





الحل الذي يصون حرية الوطن من الإستعمار وحرية المواطن من انظمة القمع والفساد والإستبداد
هو الحل الذي يضمن استعادة الإنسان العربي لكرامته المفقودة.



جمال الصباغ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
 
  
قديم 12-12-2009, 06:42   #7
محمد العرب
عضو رائد
 
تاريخ التسجيل: Jun 2008
المشاركات: 3,306
محمد العرب is on a distinguished road
افتراضي

تحية الوحدة والنضال
الأستاذنا القدير جمال الصباغ .
هل نبرر للعملاء الذين يحكمون العراق مشروعم في اجتثاث عروبة العراق تحت شعار اجتثاث البعث، فكل ما ينبش من الغسيل يستند العملاء اليه في تبرير تعاونهم مع الصهيونية ، وإذا اردنا تجريم اي نظام عربي بقدر ما سفك من دماء او اعتقال للقوى القومية ، فليس النظام العراقي السابق هو الأكثر دموية .
لا بد ان ندرك ان كل الأحزاب القومية مخترقه من افراد منظمين في في احزاب سرية اخرى معادية للقومية العربية وتقوم في التخريب من الداخل ، وهذا ما افشل التنظيمات الناصرية رغم التأييد الكاسح للفكر والمنهاج الناصري خاصة في الستينات واوائل السبعينات .
لا بد وقبل ان نحكم على مواقف وممارسات ان نستوعب آلية الفتن واساليب الإستخبارات المعادية وادواتها ، وما قيل عن حكم الشهيد صدام حسين قيل في عبد الناصر بعد الإنفصال .
اخ جمال
اكرر نبش من قتل عثمان ومن حق من الخلافة ومن ومن ومن ، سندور في حلقة مفرغة ، والشرخ المفتعل بين القوى القومية يخدم العدو ، الله سبحانه قال : العين بالعين والن بالسن ......وإن تعفوا فهو خير لكم .
وإذا كانت اخطاء بعض البعثيين بحق الناصريين وصلت حد الجريمة ، فالمصلحة القومية تقتضي من الناصريين تجاوز الماضي والمحافظة على وحدة القوى الوطنية فالمعركة مع العدو تحتاج لحشد الكل ، وتلاحم كل القوميين العرب هو المخرج الإستراتيجي حتى مع الذين لم يدركوا حقيقة عبد الناصر ولم يحبوه .
__________________
من حقك أن تؤمن بقضية عادلة ووطنية
وتكون رائعا عندما تدافع عنها بكل ما
تملك من القوة
محمد العرب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
 
  
قديم 12-12-2009, 10:08   #8
جمال الصباغ
عضو رائد
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 7,347
جمال الصباغ is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
هل نبرر للعملاء الذين يحكمون العراق مشروعم في اجتثاث عروبة العراق تحت شعار اجتثاث البعث،
إن التذكير بشهداء الناصرية والترحم عليهم ليس لتبرير عمالة العملاء في العراق ولا هو الدعوة الى اجتثاث البعث بل هو واجب علينا بان لا ننسى الإيادي االآثمة التي قتلتهم . وهؤلاء العملاء ليسوا بحاجة الى رأيي لتبرير عمالتهم وتعاونهم مع الصهيونية.
لسنا من المدافعين عن مشروع العملاء في العراق ولا عن من يريد اجتثاث البعث.

اقتباس:
لا بد ان ندرك ان كل الأحزاب القومية مخترقه من افراد منظمين في في احزاب سرية اخرى معادية للقومية العربية وتقوم في التخريب من الداخل ، وهذا ما افشل التنظيمات الناصرية رغم التأييد الكاسح للفكر والمنهاج الناصري خاصة في الستينات واوائل السبعينات .
ان المداخلة التي ذكرتها واثارت حفيضتك بالرد عليها لا تعبر عن رأي مخترق ومعادي للقومية العربية ويقوم بالتخريب من الداخل بل هي تعبير عن معاناة الحركة الناصرية في العراق اثناء حكم البعث والوقوف معها .

اقتباس:
وما قيل عن حكم الشهيد صدام حسين قيل في عبد الناصر بعد الإنفصال .
لا ارى ان هناك شبه بين ما قيل عن عبد الناصر وما قيل عن صدام حسين.
لكن الأمر سيان, فليدافع كل عن ما ومن يؤمن به.

اقتباس:
وإذا كانت اخطاء بعض البعثيين بحق الناصريين وصلت حد الجريمة ، فالمصلحة القومية تقتضي من الناصريين تجاوز الماضي
لا ادري إن كان بالإمكان تجاوز جريمة وقعت لإخوة ورفاق لنا سواء في العراق او في اي مكان آخر.
ونحن نتحدث هنا عن جرائم قتل واعدام تعرض لها اخوتنا ورفاقنا في العراق.
__________________





الحل الذي يصون حرية الوطن من الإستعمار وحرية المواطن من انظمة القمع والفساد والإستبداد
هو الحل الذي يضمن استعادة الإنسان العربي لكرامته المفقودة.



جمال الصباغ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
 
  
قديم 12-13-2009, 12:14   #9
خالد العزاوي
عضو رائد
 
تاريخ التسجيل: Aug 2007
المشاركات: 634
خالد العزاوي is on a distinguished road
افتراضي

الأخ محمد العرب المحترم
تحية العروبة والكفاح
أخي أود أن أرد على ردك رغم أن الأخ الدكتور جمال الصباغ قد قام بالرد ، لكنني سأتناول النقاط الأخرى الواردة في ردك ، فليتسع صدرك لي .
أن النظام العراقي السابق هو الأكثر دموية فيما يتعلق بسفك دماء الناصريين أو ممارسة كل أشكال الارهاب معهم ، ولقد كرر الآمر مرتين ، الأولى بعد ثورة 8 شباط 1963 م والتي ساهم الناصريين بها بشكل كبير والتي أدت الى سقوط نظام عبد الكريم قاسم ، ولكن حزب البعث أنفرد بالحكم ومارس دوره الأرهابي ضد القوى القومية الناصرية ومأثر الحرس ( القومي ) لازالت ماثلة في أذهان من بقى من الناصريين حياً ، وعلى كل حال هي موثقة في كتب ، والثانية بعد 17تموز 1968 م ، ولقد تكلمنا عنها حيث وجه كل قوة الدولة وأجهزتها وفروع الحزب لتصفية الناصريين في قصر النهاية وسجن الفضيلية والكرنتينا والأمن العامة ومكتب العلاقات العامة في القصر الجمهوري الذي كان يشرف عليه صدام حسين وسجن أبو غريب الى سجون المحافظات المتعددة ، أضافة الى مكاتب فروع حزب البعث المنتشرة في أرجاء العراق ، كما أن الفترة الزمنية التي حكم فيها حزب البعث العراق أمتدت الى أكثر من ستة وثلاثون عاماً للفترتين أعلاه ، وكان هاجس حزب البعث هو القيادة والانفراد بتمثيل الحركة القومية العربية في العراق لذا عمل على تصفية الاحزاب والقوى والشخصيات القومية الناصرية في العراق .
أن مسألة أختراق الأحزاب القومية تنطبق بالدرجة الاولى على حزب البعث من قبل منظمات ماسونية أو جاسوسية والكل أصبح يعرف اليوم من هولاء ، لا بل أعتمد فيما جرى في 17 تموز 1968 على أشخاص مرتبطين بأجهزة المخابرات الغربية والكل يعرف ذلك ، لكن التنظيمات القومية الناصرية لم تكن مخترقة ، وليأتي بدليل واحد أن أستطاع ، أن الذي أفشل التنظيمات الناصرية في العراق هو أرهاب النظام السابق وحزب البعث ، فالناصريين هم أول من وجه اليهم حزب البعث أرهابه من أجل تصفيتهم ، ومع ذلك بقى الناصريين كالثيل الامريكي على قول صدام حسين ، كلما حاول النظام تصفيتهم خرجوا كالعنقاء من الرماد ولم تنقطع محاولاتهم من أجل بناء تنظيماتهم خلال فترة حكم النظام السابق.
أن الشرخ الحقيقي وليس المفتعل هو الموجود بين القوى القومية الناصرية وحزب البعث ، ولكن اليوم بعد أحتلال البلد فأن أول من دافع عن البعثيين في الاعلام وفي الاحزاب القومية عن طريق قبول أنتمائهم هم الناصريين ، وهم أول من ميز بين حزب البعث كفكر قومي وغير قابل للاجتتاث ومعارضين قانون أو هيئة أجتتثاث البعث ، ميز بين البعثيين المبدئيين وغير الملطخة أيدايهم بالدماء أو بالممارسات الارهابية .
لم يمارس الناصريين سياسة العين بالعين ، فقتلة الشهداء الناصريين يمرحون ويسرحون في طول البلاد وعرضها ، ولم يتعرض لهم الناصريين بسوء ، أعتباراً أن البلد تحت الاحتلال وليس دور المحاسبة قد حان ، أما البعثيين الاخريين فقد عفا الناصريين عنهم .
لايمكن تجاوز الماضي فذلك ليس في صالح المصلحة القومية ، فقد أصبح هذا الماضي أحد أسباب النكبة التي أصابتنا ، ولسنا نحن الناصريين ضد وحدة الحركة القومية العربية في العراق ، فقد كنا السباقون لهذه الوحدة ، وليس وحدة القوى الوطنية اللأحقة على ذلك ، ونحن الناصريين من يعمل على تحشيد القوى القومية ضد الاعداء .
أما الذين يدعون قوميين ولايحبون عبد الناصر ولا يدركوا حقيقته فلسنا بحاجة اليهم ، فالناصرية اليوم وفي الماضي هي قائدة حركة القومية العربية ، ومشروعها الحضاري هو الفيصل في ذلك .

التعديل الأخير تم بواسطة خالد العزاوي ; 12-13-2009 الساعة 12:18 سبب آخر: حرف ناقص من فعل
خالد العزاوي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
 
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 الفكر القومي العربي


سكاي نيوز رويترز بي بي سي   العربية  
الحياةالشرق الأوسطالقدس العربيالعرب
الأخبار   السفير النهار
صوت الأمة المصري اليوم الشروق اليوم السابع الدستور     الأسبوع الوطن التحرير الفجر
اخبار اليوم الأهرام الجمهورية
البيانالإتحاد الإتحاد اخبار الخليج
المجد الغد الدستور الأردنية الرأي

.

.


إدارة الموقع لا تتحمل اي مسؤولية عن ما يتم نشره في الموقع. أي مخالفة او انتهاك لحقوق الغير يتحملها كاتب المقال او ناشره.