.

مصـــر كقوة دولية خلال لحظة – اقتصاد الهرم الرابع (3) - منتديات الفكر القومي العربي
  


 الفكر القومي العربي
آخر 5 مشاركات
جمال عبدالناصر عليـــــــــــــه السلام يا عمر موسى (الكاتـب : علي مفلح حسين السدح - )           »          القوات المسلحة المصرية تناقش آية طلوع الشمس من مغربها (الكاتـب : علي مفلح حسين السدح - )           »          القوات المسلحة المصرية تناقش نزول المســـــــــيح والوعد الآخر (الكاتـب : علي مفلح حسين السدح - )           »          سامي شرف يصرح ... (الكاتـب : د. عبدالغني الماني - )           »          مصــــــــــر مملكة العسكر يا حمدين صباحي (الكاتـب : علي مفلح حسين السدح - )


  
العودة   منتديات الفكر القومي العربي > قضــايا عربيـــة > قضايا عربية > مقالات علي مفلح حسين السدح
 

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  
قديم 09-09-2017, 04:16   #1
علي مفلح حسين السدح
عضو رائد
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 5,662
علي مفلح حسين السدح is on a distinguished road
افتراضي مصـــر كقوة دولية خلال لحظة – اقتصاد الهرم الرابع (3)

عندما تطورت الملكية المشاعية الي ملكيات دنيا حل الوسيط النقدي الذي ينظم التبادلات والعقود فيما بين المراكز القانونية لتلك الملكيات الدنيا فظهر بسبب ذلك علم حساب الربح والخسارة الذي يحمل في عمقه نزعة مادية نحو اكتساب المركز القانوني الروحي المفقود او الفردوس الارضي المفقود الذي بدأ زمانيا ومكانيا وانسانيا مع خلافة آدم في فجر التاريخ الانساني عند القيمة الثلاثية (111) والتي تناسبت مرة اخرى بعد ثلاثون قرن في خلافة داود في أطار حركة (ساعة ) جدل الزمان والمكان والانسان التي تتحرك من اليسار الى اليمين ومن الشمال الى الجنوب هبوطا في إطار حركة من اعلى الى اسفل تمثل هبوطا في نسبة الروح قال تعالى " قُلْنَا اهْبِطُوا مِنْهَا جَمِيعًا ۖ فَإِمَّا يَأْتِيَنَّكُم مِّنِّي هُدًى فَمَن تَبِعَ هُدَايَ فَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ (38) البقرة على النحو الذي يجعل حركة الساعة او قيام الساعة عند الساعة السادسة جنوباً ميقاتاً لتغير حركة الهبوط الروحي الى حركة صعود روحي تعتبر عندها لحظة فارقة في التاريخ الانساني تنتهي عندها حركة الحياة الدنيا وتبدأ حركة الاخرة في شكل جدل انساني ذات سمة روحية تصاعدية ومن هنا جاء مفهوم اليماني الموعود الذي يمثل لحظة فارقة في حركة التاريخ الانساني بالنسبة لقيمة الروح .



اقتصاد الهرم الرابع الذي تقوده المحركات الاقتصادية الثلاثة ( اقتصاد الجيش المصري ، اقتصاد الحكومة ، اقتصاد السوق المحلية ) والتي تمثل اوجه الهرم الخارجية التي تتعامد داخليا على مستوى ظل الهرم الداخلي لتخلق اللبنات الاعتبارية ( الانتاجية – القانونية ) في أطار جدل العرض والطلب بين السوق الخارجية والسوق المحلية حيث تظهر قوة تيار السلع والخدمات المستوردة والتي ستتحول اصناف سلعها وخدماتها التجارية الى مسميات خطوط انتاجية في ظل الهرم الرابع في إطار الطبقات الهرمية الثلاث ( طبقة الانتاج الزراعي وفوق طبقة الانتاج الصناعي ثم طبقة الخدمات ) في أطار شراكة تضامنية بسيطة على مستوى كل لبنة بين قوة العمل التضامنية والحصص ( العينية ) المساهمة في أطار فكرة شركاء لا اجراء لأن الشراكة التعاقدية تنعدم معاها العلاقات النقدية التبادلية التي تقدم في شكل اجرة عمل كما ان الحصص العينية ستكون صنفين (1) عينية مباشرة (2) عينية مكافئة يتم توريدها الى سوق الهرم المخزنية في الجزء الارضي من الهرم وتحسب بسببها نسبة مساهمة عينية معكوسة على الشراكة او تورد في اطار في فكرة العينية المكافئة التي تخول المورد اصدار امر صرف من السوق المخزنية السلعية والخدمية في اطار التبادل التجاري الصرف وهو ما يعني ظهور علم المالية المخزنية الذي يمثل نهاية عصر العلاقات النقدية في مصر .

وهنا يمكن القول ان محرك اقتصاد الجيش يمثل البوابة المنظمة للموارد البشرية المتضامنة بالعمل فيما يقوم القطاع العام بتقديم الأطار الاعتباري والقانوني لكل لبنة تخلو بسبب شراكة القطاع العام من الرسوم العامة وحتى الضرائب مقابل نسبة افتراضية قدرها (30%) فيما يقدم محرك السوق المحلية ما يمكن تسميته بالمعارض المخزنية الدائمة لسوق الحصص العينية المباشرة والمكافئة وكل ذلك عودا على وحدة الوجود المالي او وحدة الملكية ولكن في اطار مفهوم ملكية الارض الفردوسية التي تكتنزها فلسفة ثورة 23 يوليو 1952م التي وضعت مفهوم القصصية القرآنية التي يتحدث عنها النص القرآني (لَقَدْ كَانَ فِي قَصَصِهِمْ عِبْرَةٌ لأُولِي الأَلْبَابِ (111) يوسف والقصص بفتح القاف والصاد تختلف عن القصص بكسرها والتي تعني السرد الروائي فيما يعبر المصطلح بفتح القاف والصاد عن وضع المقص المكاني والزماني والانساني التي مثلت حدودا لفلسفة الثورة التي وضعها جمال عبدالناصر في الثورة الاولى (23 يوليو ) لتصبح مفتاحا لوعي حركة التاريخ الانساني بمجمله في الثورة الثانية (30 يونيو ) .



عودة روح جمال عبدالناصر وبتعبير ادق بعثه الروحي يعني قيام اتحاد الجمهوريات العربية فوعد البعث في سورة الاسراء (فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ أُولاهُمَا بَعَثْنَا عَلَيْكُمْ عِبَادًا لَنَا أُولِي بَأْسٍ شَدِيدٍ فَجَاسُوا خِلالَ الدِّيَارِ) يشير بوضوح الى مفهوم البعث غير متعلق بتغيير سنن الكون والطبيعة كما انه لا يعتبر شموليا على مستوى الجنس البشري وانما في خط العبودية الاصيل او المركزي الذي يمثل المحرك التأسيسي للأمة مثل العلاقة بين وضع البيت الحرام ( مكانيا) و ولاية سيدنا اسماعيل عليه السلام ( الانسان ) عند لحظة زمنية تتحرك خلالها تلك الحدود الثلاثة لجدل الانسان والتاريخي البشري من القيمة (1) كميقات خلافة آدم (فجر التاريخ الانساني ) والقيمة (3) كميقات خلافة داود ( ضحى التاريخ الانساني وحتى القيمة (6) والتي يمكن التعبير عنها بالقول الساعة السادسة جنوبا والتي تمثل عصر الظهور الشامل عند استقامة القيم الثلاث او قيـــــــــــــام الساعة .



عند هذه اللحظة ستستقيم مفاهيم كثيرة منها ازمة الاقتصاد المصري الذي يمثل كتلة كبيرة من الشعب العربي وتعبر عن العطش الروحي الذي سببه العقل الاقتصادي المادي او الحدي وهو نقطة مكانية بمثابة النقطة الخصبة للتحول الروحي كذات العلاقة بين الماء و ربو الارض وخضرتها وكذلك العودة الى ثمار آيات القرآن الكريم عند مقام الهدى تمثل التعبير المجازي عن الثمار المادية فتحيا الأمة فجأة بحياة الاقتصاد المصري العاطش وحينها تتغير اتجاه حركة التاريخ وينتهى النظام الاستعماري الاقليمي الذي يزاحم مصر على السيادة القومية والتي تتمظهر مع العودة الى الخط الوطني الفكري الاصيل لثورة 23 يوليو و 30 يونيو مع اول حوار يجرى على مستوى الثورة والدولة بخصوص اقتصاد الهرم الرابع (1) (2) (3) وهذا هو صوت الثورة العربية من الجنوب العربي ..
علي مفلح حسين السدح غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
 
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 الفكر القومي العربي


سكاي نيوز رويترز بي بي سي   العربية  
الحياةالشرق الأوسطالقدس العربيالعرب
الأخبار   السفير النهار
صوت الأمة المصري اليوم الشروق اليوم السابع الدستور     الأسبوع الوطن البديل 

اخبار اليوم الأهرام الأهرام العربي الجمهورية
البيان  الإتحاد
الغد الدستور الأردنية الرأي


إدارة الموقع لا تتحمل اي مسؤولية عن ما يتم نشره في الموقع. أي مخالفة او انتهاك لحقوق الغير يتحملها كاتب المقال او ناشره.