.

القوات المسلحة المصرية تناقش ( مواجهة ) التصحر الاجتماعي وانهاء عهد الارهاب الاسود - منتديات الفكر القومي العربي
  


 الفكر القومي العربي
آخر 5 مشاركات
جمال عبدالناصر عليـــــــــــــه السلام يا عمر موسى (الكاتـب : علي مفلح حسين السدح - )           »          القوات المسلحة المصرية تناقش آية طلوع الشمس من مغربها (الكاتـب : علي مفلح حسين السدح - )           »          القوات المسلحة المصرية تناقش نزول المســـــــــيح والوعد الآخر (الكاتـب : علي مفلح حسين السدح - )           »          سامي شرف يصرح ... (الكاتـب : د. عبدالغني الماني - )           »          مصــــــــــر مملكة العسكر يا حمدين صباحي (الكاتـب : علي مفلح حسين السدح - )


  
العودة   منتديات الفكر القومي العربي > قضــايا عربيـــة > قضايا عربية > مقالات علي مفلح حسين السدح
 

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  
قديم 08-19-2017, 04:42   #1
علي مفلح حسين السدح
عضو رائد
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 5,662
علي مفلح حسين السدح is on a distinguished road
افتراضي القوات المسلحة المصرية تناقش ( مواجهة ) التصحر الاجتماعي وانهاء عهد الارهاب الاسود




المجلس الاعلى للقوات المسلحة المصرية معنى بعقد اجتماع يومي لصياغة رؤية كاملة بخصوص مذكرة تفاهم مزدوجة تتحرك في نفس الوقت في اتجاهين الاول الحكومة لتقنعها بإمكانية تنظيم السوق المحلية لتوفير 30% من مشتروات الحبوب " الذرة الصفراء " القادمة من السوق الخارجية والاتجاه الثاني نحو السوق المحلية ومنحها فرصة " الحق في الكسب " من خلال عقد توريد محلي لـ 30 % من مشتروات الذرة الصفراء من السوق الخارجية لعام 2018م ولكنها مشروطة بضرورة التنظم الانتاجي الاعتباري في شكل وديان وقرى انتاجية – اعتبارية تفرخ سلسلة واسعة من الشركات الاعتبارية البسيطة القائمة بشكل اساسي على التضامن بالعمل تساهم القوات المسلحة المصرية بوضع اليات سريعة تمتلك خلالها الشخصيات الاعتبارية القانونية في شكل مجمعات انتاجية جهوية او ادارية على ان تتضمن رؤية المجلس الاعلى صيغة نموذجية لتوزيع الانتاج على عناصر الانتاج ( العمل والارض وراس المال وكذلك المنظم ) ,



ما بين فرصة الحق في الكسب من خلال الحصول على العقد ستتحرك تلك النويات الانتاجية المنظمة للحصول على تمويلات مالية او شركاء الحصة المالية خاصة اذا عززها المجلس الاعلى بنشرات خاصة بجدوى الانتاج وكلفة الانتاج التأسيسية وهو ما سيساهم في تشكيل الوعي الانتاجي " المحلي " وتأهيله لقيادة جبهة تعاونية قادرة على تنظيم التعامل مع الامكانيات الذاتية لتلك النويات الانتاجية التي ستنسج بصورة فورية علاقتها مع باقي عناصر الانتاج ( الارض والعمل وراس المال ) وذلك في اطار الامكانيات المحلية (المتاحة ) على مستوى التجمعات السكانية الريفية .



فكرة المجمعات الانتاجية الزراعية يقصد بها عنصر " التنظيم المركزي واللامركزي " الذي تقوده لجان من وزارة الدفاع والانتاج الحربي مقابلة عمولة تخصص للجان المنتدبة والقادرة على تنسيق الهيكل الهرمي الانتاجي – الاداري في شكل اتحادات انتاجية وذلك على المستوى اللامركزي وفي نفس الوقت تقود التفاهم مع الحكومة على المستوى اللامركزي وبتعبير ادق تنظيم عنصر " الطلب " في نفس الوقت الذي يتم فيه تنظيم عنصر " العرض " وذلك فيما بين الحكومة والمجمعات الانتاجية – الاعتبارية ذات الطابع المختلط .
تلك اللجان والتي تقود تفعيل طبقة الانتاج الزراعي في السوق المحلية يجب ان توفر في عواصم تلك الاتحادات او المجمعات الانتاجية مخازن تجارية للمستلزمات العامة التي يتطلب تاسيس النويات او الشركات الاعتبارية المختصة في الانتاج الزراعي على مستوى " القرطاسية ، المكاتب واجهزة الكمبيوترات ، العربات ، الميكنة الزراعية ، الموبايلات ، ...الخ ) والتي توزعها مع وثائق او ملفات تأسيس الانوية الانتاجية وتخصم كلفتها من العقود السنوية التي ابرمت مع تلك الانوية الانتاجية واسست على اساس فرصة تخويلها عقد مع الحكومة حيث ستكون هناك " قائمة مستلزمات نموذجية " لكل مجموعة استوفت شروط التأسيس والشخصية الاعتبارية الا ان فارق الربح سيخصص لكلفة النقل ومتطلبات انشاء بنى تحتية وكذلك توفير عناصر العلاقات المدنية أي ( خدمة الامن والقانون والقضاء ) والتي تمثل ضمانا لديمومة واستمرارية العلاقات ( المدنية ) المحركة لعجلة الانتاج الوطني في الارياف .



وفي نفس الوقت يفترض ان تكون هذه الاسواق التجارية هي من الانتاج الصناعي – التعاوني في المدن والحارات وعلى ذات الفلسفة والهيكلة الانتاجية في طبقة الانتاج الزراعي وهكذا نكون قد استطعنا تقسيم العمل داخل السوق المحلية على مستوى طبقة الخدمات ( اجهزة القطاع العام ) التي تعنى بتحريك عجلة طبقتي الانتاج الصناعي والزراعي وتوفير اجور عملها من فائض انتاجهما وما دون ذلك يعني غياب دور الدولة الوطنية وتصحر المجتمع ( رجعيته ) لأن مفهوم المجتمع الرجعي يعني استقدام السلع الانتاجية والاستهلاكية من السوق الخارجية وتمكينها من امتصاص ونهب ريع الثروات القومية لصالح السوق الخارجية وهو ما يحدث في هذه اللحظة فعلى الرغم ان مصر امضت عام كامل تبحث عن قرض بـ 10 مليار دولار استطاعت الراسمالية ان تأخذ من الرجعية العربية 460 مليار والسبب في ذلك ان جذر وجود الرجعية العربية هو وصول فائض الانتاج الراسمالي والاستعماري والذي يجند الرجعية العربية في اتجاه الحيلولة دون قدرة مصر على بناء اقتصادها من فائض الانتاج الصناعي والزراعي العربي لأن دور الرجعية العربية قائم على حراسة الوطن العربي كسوق استهلاكية للقوى الاستعمارية أي قيادة التصحر الاجتماعي في الوطن العربي .



هذا هو مشروع الجيش المصري الذي سيقدمه للحكومة والسوق المحلية في نفس الوقت وذلك لمواجهة التصحر الاجتماعي الذي يمثل بيئة خصبة لظهور هذا الجيل الارهابي وذلك لأن التصحر الاجتماعي معكوس على نفسية الفرد وتنشئته وجعله قابلا للاستغلال والتطرف والانحراف لأن السوق الخارجية استطاعت صياغة هوية السوق المحلية " الاستهلاكية " الصرفة التي اتجهت لضرب المضامين " الرحمية " التي تصون بنيوية المجتمع العربي القائم على فكرة القومية الاجتماعية التي تجعل الجماعة هي الظل الذي يستظل به الفرد على مستوى كل انساق الجماعة " الامة ، الشعب ، الاسرة " والمعنية بصيانة انسانية الفرد لأن المجتمع هو من يصيغ انا الفرد وضوابطها ويمتن مدنيتها فهذا هو جيل الردة العربية (1970-2011م) التي اتسمت بغياب مفهوم " الاخلاق الاعتبارية " بسبب غياب الدولة المركزية التي تضخ موجة الاخلاق الاجتماعية على مستوى كل البنى الاجتماعية وهو ما فرض ظهور فرد متمرد على اسرته وشعبه وامته ومواجها لجيشه ( !!!) خلافا لطبيعة العلاقة الاخلاقية التي تربطه به وكل ذلك بسبب انقطاع بث " العقل الاخلاقي / الحكمة " عنه في يوم 28 / 9 /1970م وتشربه في نفس الوقت قسوة الحضارة المادية الاستهلاكية التي تدمر العقل الاجتماعي الاخلاقي العام هذا مع العلم ان طبقة المحامون يمضون ساعات عملهم في صياغة عرائض لتعزيز مداخليهم و كاتب هذه الاسطر يقسم بالله والله هو العالم انه يكتب لكم من قوت اطفاله وذلك لتعلموا مدى جدية وصدق الافكار التي تتضمنها موقناً ان الله لا يضيع أجر من احسن عملا.

على طريق بناء اتحاد الجمهوريات العربية ..
دولة تصون فكرة العدالة ...
ويستظل بظلالها الانسان العربي ...





ابن العروبة البار
علي مفلح حسين السدح
صنعاء 19/8/2017م
علي مفلح حسين السدح غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
 
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 الفكر القومي العربي


سكاي نيوز رويترز بي بي سي   العربية  
الحياةالشرق الأوسطالقدس العربيالعرب
الأخبار   السفير النهار
صوت الأمة المصري اليوم الشروق اليوم السابع الدستور     الأسبوع الوطن البديل 

اخبار اليوم الأهرام الأهرام العربي الجمهورية
البيان  الإتحاد
الغد الدستور الأردنية الرأي


إدارة الموقع لا تتحمل اي مسؤولية عن ما يتم نشره في الموقع. أي مخالفة او انتهاك لحقوق الغير يتحملها كاتب المقال او ناشره.