.

سطـــوع شمس الامبراطورية العربية الثانية في سماء مصر (2017-2018م) - منتديات الفكر القومي العربي
  


 الفكر القومي العربي
آخر 5 مشاركات
جمال عبدالناصر عليـــــــــــــه السلام يا عمر موسى (الكاتـب : علي مفلح حسين السدح - )           »          القوات المسلحة المصرية تناقش آية طلوع الشمس من مغربها (الكاتـب : علي مفلح حسين السدح - )           »          القوات المسلحة المصرية تناقش نزول المســـــــــيح والوعد الآخر (الكاتـب : علي مفلح حسين السدح - )           »          سامي شرف يصرح ... (الكاتـب : د. عبدالغني الماني - )           »          مصــــــــــر مملكة العسكر يا حمدين صباحي (الكاتـب : علي مفلح حسين السدح - )


  
العودة   منتديات الفكر القومي العربي > قضــايا عربيـــة > قضايا عربية > مقالات علي مفلح حسين السدح
 

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  
قديم 08-16-2017, 05:28   #1
علي مفلح حسين السدح
عضو رائد
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 5,662
علي مفلح حسين السدح is on a distinguished road
افتراضي سطـــوع شمس الامبراطورية العربية الثانية في سماء مصر (2017-2018م)


غالباً ما كانت الملاحم والحروب والثروات القومية المتعلقة بالمقدسات القومية تنتهى بلحظة نصر غير مرئية بسبب عدم ادراك كثير من النخبة وغالبية العامة الظروف التي تراكمت خلال ثلاثة اجيال من عمر الامة في نفس الوقت كان ينعكس احتلال المقدسات القومية على خلق وعي قطري وقبلي مرتبط بتجزئة وحدة الامة ناهيك عن محدودية التيارات القومية التي تعيش الهم القومي في شكل ايمان حياتي متصل بإدراك ما يحدث من تغييرات وهو ما يفرض فرز قيادات قومية تاريخية وقيادات مادون قومية ( قطرية ) .

لذلك ولكي يكون هناك لحظة وعي تاريخي بالذات القومية واحوالها لابد ان يظهر فرد واحد على الاقل من الامة يجد في العهد البائد قبل الثورة حالة تناقض مباشرة مع ذات وهو ما يفرض عليه حالة اتصال نضال ثوري صادق يعي معه عن وعي وايمان طبيعة الحدود الموضوعية والتاريخية التي احدثتها الثورة القومية على مستوى مائة عام من تاريخ الامة فيما قبل الثورة وفيما يخص التحديات القومية التاريخية .

مادون ذلك من الوعي الثوري يصبح حالة ثورة مضادة مثل حكم الاخوان وأي تجربة لاحقة يشوبها القصور وتتسم بقصور الوعي الثوري التاريخي لأن تلك التجربة ستحاول الانتماء بشكل او آخر الى العهد البائد الذي بددته الثورة وما تلبث ان تلفظه بسبب اعتماده على رزمة اتجاهات فكرية وحلول قديمة الصلاحية .

من هنا تأتي اهمية المعركة التاريخية للقوات المسلحة المصرية من (1948م) الى (2017-2018م) لأنها تتضمن طبقات الوعي التاريخي للأمة العربية من عقد الى آخر على النحو الذي تصبح فيه التجربة الناصرية هي مادة ومنهج تأهيل القيادات التاريخية – القومية على مستوى مؤسسة ( الثورة) والقوات المسلحة المصرية التي يتحرك فيها منسوب تراث المدرسة العسكرية المصرية من جيل الى جيل على مستوى ( الدولة ) فاذا تكررت حالة نضج في الظروف الذاتية لدى الثورة لابد ان تتصل مباشرة بمؤسسة الجيش المصري وهو ما سيفرض تحرك عجلة تطور التاريخ القومي لمصر والامة العربية لحصاد المكتسبات التاريخية للمعركة القومية التي قادها الجيش المصري على مدى عدة عقود من تاريخ الامة العربية .

مـــاحدث في تاريخ الثورة العربية ان ثورة 23 يوليو 1952م وضعت اسس الدولة الوطنية – القومية في مصر على مستوى البنى المادية والمعنوية ثم انحرفت العلاقة بين الثورة والدولة وخصوصا بعد وفاة عبدالناصر ، وخلال اربعين عام وصل ذلك الانحراف الى النقطة الحرجة في التاريخ القومي لمصر والامة العربية فكان لابد من اعادة العلاقة بين الثورة والدولة من خلال عدة تحولات (1) الدعوة عقد اجتماعي جديد (2) تفكيك المعادلة الامنية لعصر الديكتاتوريات العربية البائدة (3) اعادة توازن العلاقة بين الثورة والدولة في مواجهة الثورة المضادة ( تيار الاسلام السياسي ) وكان كل ذلك في الجبهة العربية الشمالية (مصر) وفي حساب حركة عربة التاريخ العربي بالتكامل مع محطات الحروب القومية في الجبهة العربية الجنوبية ( الجنوب العربي ) والذي يمثل خط التماس والانتصار مع الطور الاستعماري البريطاني وكذلك بالتكامل مع الجبهة العربية الشرقية (العراق ) والتي تمثل خط التماس والانتصار مع الطور الاستعماري الامريكي في حين يعد ما حدث في الجبهة العربية الشمالية ( مصر ) محسوبا على العلاقة بين الجبهة العربية الخارجية والداخلية .

الثابت في تراث المدرسة العسكرية المصرية ان التناوب الاستعماري ( البريطاني – الامريكي ) هو الذي اعاق حركة التطور الوطني لمصر نحو الدولة القومية في شكل اعاقة تاريخية مؤقتة ستنتهى مع اللحظة التاريخية التي يتكامل فيها مدار الجبهة العربية الجنوبية – الشرقية – الشمالية وهنا نصل الى لحظة تطور تراكمي تنعكس على علاقة الجبهة العربية الشمالية بالنظام الاقليمي – الاستعماري ( ثنائية الرجعية والاحتلال ) بإعتبار ذلك النظام الاقليمي هو الفائض التاريخي الناتج التي حدثت بين الدائرة الاستعمارية الانجلوسكسونية والدائرة العربية ومدار جبهتها القومية وهو ما يعني ان نهاية النظام الاقليمي الاستعماري مرهون بــ (1) فك حالة التماس بين الدائرة العربية والاستعمارية على مستوى الجبهة العربية الخارجية في الجنوب العربي والعراق (2) دخول الدائرة الاستعمارية في حالة تداعي اقتصادي – مالي بالتزامن مع عودة الثورة العربية في المركز القومي (مصر) ، على النحو الذي يمثل حالة تطور في التاريخ الجمهوري لمصر بإتجاه ظهور الامبراطورية العربية الثانية في تاريخ الامة العربية منذ القرن 7م .


في عمق هذا المشهد القومي – التاريخي لمصر والامة العربية ثمة عامل روحي فاعل ورئيس يتضمن حالة الاسراء للذات النبوية خلال غياب شمس الحضارة العربية ( الليل الحضاري ) على مدى سبعمائة عام منذ سقوط بغداد وهو ما تشير اليه سورة البقرة من الآية (243) الى الآية (252) قال تعالى ( تِلْكَ آيَاتُ اللَّـهِ نَتْلُوهَا عَلَيْكَ بِالْحَقِّ وَإِنَّكَ لَمِنَ الْمُرْسَلِينَ ﴿٢٥٢﴾البقرة اي ان ما حدث آية من آيات الله بعد موسى و ستحدث من بعد الرسول صلى الله عليه وسلم الذي ترك من بعده بيتا للنبوة وبيتا للملك ستسري من خلالهما ذات النبي الروحية في مواجهة الطغيان الاموي وفي مواجهة احتلال فلسطين كما حدث في تاريخ بني اسرائيل حيث واجهوا الطغيان الفرعوني ( المشكلة القومية الاولى ) ثم احتلال فلسطين كمشكلة قومية ثانية ظهر فيها طالوت بعد هروب الناس من الموت كما ظهر عبدالناصر بعد مذبحة صبرا وشاتيلا ثم اعادة طالوت علاقة الامة بالتوارة كما تبنى عبدالناصر التعليم في الوطن العربي و محى الامية واعادة علاقة الامة بكتابها في وصول طالوت الى ما بعد بيت المقدس ووصول عبدالناصر الى حدود 1967م ثم عبور النهر كعبور قناة السويس ثم ظهور جحافل جنود جالوت ووصول الجيش الامريكي الى العراق حيث تنصلت النظم العربية عن الدفاع عن العراق قال تعالى عن تلك اللحظة في حالة بني اسرائيل " قَالُوا لَا طَاقَةَ لَنَا الْيَوْمَ بِجَالُوتَ وَجُنُودِهِ قَالَ الَّذِينَ يَظُنُّونَ أَنَّهُم مُّلَاقُو اللَّـهِ كَم مِّن فِئَةٍ قَلِيلَةٍ غَلَبَتْ فِئَةً كَثِيرَةً بِإِذْنِ اللَّـهِ وَاللَّـهُ مَعَ الصَّابِرِينَ ﴿٢٤٩﴾ وَلَمَّا بَرَزُوا لِجَالُوتَ وَجُنُودِهِ قَالُوا رَبَّنَا أَفْرِغْ عَلَيْنَا صَبْرًا وَثَبِّتْ أَقْدَامَنَا وَانصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ ﴿٢٥٠﴾ .

بعد تلك الملحمة القومية استجد فعل تاريخي جديد غير مجري التاريخ حيث بارز مقاتل من وسط الصف وتقدم الجميع فقتل طالوت وهنا نلاحظ ان الثورة العربيةفي 2011-2013م استأنف الثورة القومية خلال بضع سنوات على الرغم من ان هناك جمع غفير من الامة انهارت ارادته بعد سقوط بغداد وقد كان هذا الفعل المستجد من داخل المؤسسة العسكرية المصرية والتي يرواح فيها بيت النبوة كثابت تاريخي وهو ذات البيت الذي سيصل اليه سفر (سطـــوع شمس الامبراطورية العربية الثانية في سماء مصر (2017-2018م) و يتناوله مع نجباء القاهرة فقد بدأت الدولة العباسية الاولى في القاهرة ثم امتدت الى بغداد ثم عادت الى مصر وتركت فيها " الكنوز القومية للامة " فالناس معادن وفي القاهرة معادن الدولة العباسية والفاطمية والاموية فنجباء القاهرة هم من حافظوا على تيار صاحب النفس الامبراطوري العربي ( جمال عبدالناصر ) والذي ينتمي لبيت الملك العربي فعبدالناصر هو طالوت هذه الامة وصاحب مصر فمصر تأبي ان تنتسب لأحد سوى لأسم عبدالناصر ( مصر جمال عبد الناصر ) هذا مع العلم ان المستنصر بالله خرج من بغداد في 656هـ الى القاهرة في معركة عين جالوت بعد سقوط بغداد بثلاث سنوات ثم اعطوه ذهبا ليعود الى بغداد الا انه اختفى الى يومنا ولا يدري احد اين تواروا ال محمد في الميقات المعلوم لغياب شمس الحضارة العربية وحتى الميقات المعلوم لظهور هذه الشمس مرة اخرى مع ظهور صحابي مصـــــــــر مؤسس الامبراطورية العربية الثانية فحركة التاريخ القومي تنظمها قوانين سننية كما عادت دولة آل موسى في الميقات المعلوم مرة اخرى مع آل داود الذين هم فخذ الملوك وكانوا هم آل موسى الحقيقين ولكن كان الامر سرا وفي جدل حركة التاريخ " ليلا " لتظهر شمس آل ابراهيم في الميقات المعلوم ونحن في مصر نعيش ثورة منذ سبع سنوات والشمس تصل الى الارض خلال ثمان دقائق وقد آن اون (سطـــوع شمس الامبراطورية العربية الثانية في سماء مصر (2017-2018م) وعلى يد اشراف ونقباء القاهرة والشعب العربي في مصر مع العلم ان الثورة لا تدعوا لسلالية او عنصرية وانما تقدم تفسيرا ماديا – روحيا لحركة تطور التاريخ الجمهوري لمصر من عهد "جمهورية مصر العربية " الى عهد" اتحاد الجمهوريات العربية " .
ابن العروبة البار

علي مفلح حسين السدح
صنعاء
علي مفلح حسين السدح غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
 
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 الفكر القومي العربي


سكاي نيوز رويترز بي بي سي   العربية  
الحياةالشرق الأوسطالقدس العربيالعرب
الأخبار   السفير النهار
صوت الأمة المصري اليوم الشروق اليوم السابع الدستور     الأسبوع الوطن البديل 

اخبار اليوم الأهرام الأهرام العربي الجمهورية
البيان  الإتحاد
الغد الدستور الأردنية الرأي


إدارة الموقع لا تتحمل اي مسؤولية عن ما يتم نشره في الموقع. أي مخالفة او انتهاك لحقوق الغير يتحملها كاتب المقال او ناشره.